جريدة الصحوة
المشرف العام محمد حلميرئيس التحرير إسكندر أحمد
وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية تُعزّز خدماتها للأشخاص ذوي الإعاقة بالجوامع والمساجد في المدينة المنورة وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية يرأس وفد المملكة في الاجتماع التشاوري بشأن تنسيق مبادرات وجهود السلام في السودان وزارة الصحة السعودية تُطلق خدمات الاستشارات الطبية الافتراضية لضيوف الرحمن على مدار الساعة خلال موسم الحج المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة يستعرض جهود المركز في إطار الاستجابة الإنسانية لقطاع غزة وزير السياحة السعودي يؤكد خلال مشاركته في قمة الأولوية بالبرازيل أن أبواب المملكة مفتوحة للاستثمارات في القطاع السياحي الهيئة السعودية للذكاء الاصطناعي تُوظف تقنيات البيانات لتسهيل دخول الحجاج عبر 14 منفذًا جويًا وبحريًا وبريًا وزارة الصحة السعودية: نحو 74 ألف حاج استفادوا من الخدمات الصحية خلال الأيام الأولى من موسم حج 1445هـ رئيس الشؤون الدينية بالسعودية: (50) لغة عالمية لترجمة خطبة عرفة لإيصال رسالة الحرمين الوسطية لأنحاء العالم وصول الطائرة الإغاثية السعودية الـ 53 لإغاثة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة مبادرات متعددة وجهود كبيرة لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية خلال موسم حج 1445هـ ملتقى إعلام الحج يقدم خدماته لأكثر من 1500 إعلامي يمثلون وسائل إعلامية محلية وعربية وإسلامية وعالمية انطلاق أولى رحلات قطار المشاعر المقدسة لموسم حج 1445هـ

ذكرى مرور 75 عاما على رحيل نجيب الريحانى اليوم

كتبت هايدي إسكندر أحمد

يتزامن اليوم الـ8 من يونيو مع ذكرى رحيل الفنان نجيب الريحانى، الذى يعتبر أحد أهم الممثلين فى تاريخ السينما والفن العربى، لما قدمه من إسهامات فى تاريخ المسرح بالإضافة للسينما، وقد أحب الفنان نجيب الريحانى التمثيل منذ صغره، واشتهر بلقب "الضاحك الباكى".

نجيب الريحانى أحبه الجمهور فى الأدوار المختلفة التى قدمها سواء الكوميدية أو الدرامية، وقد اشتهر نجيب بأعماله المسرحية التي قدمها خلال مشواره الفني، وأسس فرقة نجيب الريحاني التي استقطب فيها عمالقة التمثيل.

خلال مشواره في المسرح قدم ما يقرب من ثلاث وثلاثين مسرحية منها "مسرحية الجنيه المصرى، الدنيا لما تضحك ، الستات ما يعرفوش يكدبوا، حكم قراقوش ، الدلوعة ، حكاية كل يوم، الرجالة مايعرفوش يكدبوا، إلا خمسة ، حسن ومرقص وكوهين ، تعاليلى يا بطة، بكرة في المشمش، كشكش بك في باريس، وغيرهم من المسرحيات الناجحة.

واستطاع أن يترك بصمة كبيرة في عالم السينما المصرية، على الرغم من قلة الأفلام التي شارك بها، والتي منها: غزل البنات، أحمر شفايف، لعبة الست، سلامة في خير.

توفي الريحاني في 8 يونيو عام 1949، بسبب مرض التيفوئيد، الذى دمر قلبه ورئتيه، وذلك أثناء تصويره لآخر مشاهد فيلم "غزل البنات" الذى عرض بعد شهر من وفاته.